منتديات أوراق الماضي

اهلا وسهلا بك يا زائر في منتديات اوراق الماضي

 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءدخول

شاطر | 
 

 حين سلمت أروى على البائعين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
من الصعب ان تبكي بلا دموع
•-«[عـضو شــاد حيلــه]»-•
•-«[عـضو شــاد حيلــه]»-•
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 80
العمر : 25
مكان الآقامة : فلسطين
رسالتي : بسم الله الرحمن الرحيم
تاريخ التسجيل : 27/08/2008

مُساهمةموضوع: حين سلمت أروى على البائعين   1/9/2008, 2:30 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


حين سلمت أروى على البائعين


محمد رشيد العويد


خرجت أروى مع أمها إلى السوق لتشتري لها ثوباً جديداً، وما إن دخلتا أول محل حتى بادرت أروى فألقت السلام على من كان في المحل قائلة: السلام عليكم ورحمة الله!

نظرت الأم نظرة فهمت منها أروى إنكارها عليها إلقاءها السلام.

قالت الأم وهيَ تُري ابنتها أحد الأثواب (هذا جميل وأحسبه لائقاً.. ولكنه صغير عليك)! عندها التفتت أروى إلى البائع تسأله: هل عندكم قياس أكبر من هذا؟ زجرتها أمها لسؤالها البائع قائلة: اسكتي؛ أنا أسأله.

بعد خروجهما من المحل سألت أروى أمها: لماذا أنكرت عليَّ يا أمي إلقائي السلام ثم أنكرت سؤالي البائع عن قياس أكبر للثوب الذي أعجبك؟

أجابتها أمها: هداك الله يا ابنتي، ما كان ينبغي لك أن تلقي السلام ولا أن تتكلمي مع البائع.

قالت أروى: أليس إلقاء السلام واجباً يا أمي؟

ردت أمها: إلقاء السلام ليس واجباً يا ابنتي؛ بل رده هو الواجب.
ثم إن هذا بين الرجال والرجال، وبين النساء والنساء، أما بين النساء والرجال فقد منعه بعض الفقهاء وأجازه بعضهم لكبيرات السن العجائز مثل أمك.

ابتسمت أروى، ثم سألت أمها من جديد: ولِمَ أنكرت عليَّ سؤالي البائع إن كان هناك قياس أصغر للثوب؟

أجابتها أمها: أولاً لأنك طرحت سؤالك برقّة بالغة ونعومة زائدة وهذا خضوع بالقول نهى الله عنه.

سألت أروى: وثانياً؟

قالت أمها: ما دمت معك فإنك لا تحتاجين إلى سؤال البائع عن أي شيء، وتستطيعين أن تطلبي منّي ما تريدين لأسأل عنه البائع.

وبعد يا ابنتي، فقد كانت أم أروى على حق، إذ ما كان لأروى أن تلقي السلام، وما كان لها أن تكلم البائع، وحتى إذا اضطرت إلى الكلام، ولو مع والدتها، فإن عليها أن تبعد الرقة والنعومة عن صوتها وأن تخفضه حتى يصير همساً أو قريباً من الهمس، كي لا يسمع صوتها من في المحل من الرجال.
ومن الحكمة في ذلك الوقاية من أن يتبع السلام كلام والكلام تعارف وغيره مما يؤدي إلى الفتنة. يقول القرطبي رحمه الله (وأما التسليم على النساء فجائز إلا على الشابات منهن خوف الفتنة من مكالمتهن بنزعة شيطان أو خائنة عين).

وفقك الله يا ابنتي إلى الصواب، وأبعدك عن الفتنة وأسبابها ومزالقها، وحفظك من كل سوء.


**
المرجع: مجلة الأسرة العدد (169) ربيع الآخر 1428هـ


تحرير: حورية الدعوة
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم « إذا دعا الرجل لأخيه بظهر الغيب قالت الملائكة : ولك بمثل »
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حين سلمت أروى على البائعين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أوراق الماضي :: ~¤ô¦¦§¦¦ô¤~المنتدى الأدبي~¤ô¦¦§¦¦ô¤~ :: القصص والروايات-
انتقل الى: